يطلق أسم العقم (infertilite) على الزوجين المتزوجين طوال 1 عام وعدم تمكن الزوجة من الحمل طوال هذه المدة رغم الجماع الجنسي وعدم تطبيق أي وقايات ومناعات خاصة بالحمل. يتم أولياً النظر على سبب حالة العقم بأنه متساوياً يمكن أن يكون مسببه الزوج أو الزوجة. علماً بأنه 15% من الحالات الزوجية في العالم متعرضة بحالة العقم ولايتمكن لهم من الحصول على طفل من علاقاتهم الزوجية. تم تلخيص أسباب العقم على أن تكون 30% منها ناتجة من مسائل خاصة بالزوج والزوجة و 20% منها ناتجة من مسائل وضع البيض و 15% منها ناتجة من مسائل إنغلاق الرحم و15% منها ناتجة من مسائل حاصلة في غشاء الرحم و20% منها ناتجة من مسائل غير معروفة أسبابها.

يوجد ضمن مستشفى غازي عثمان باشا مركز توليد الأطفال بالأنبوب الإصطناعي مستعمل في هذا المركز كافة الوسائل والأجهزة الحديثة والتقنية المستعملة في مجالات التوليد الإصطناعي عالمياً. يتم العمل في هذا المركز والممارسة على نشاطاته وفقاً على المبادئ العلمية الموضوعة من قبل المنظمات الطبية العالمية المختصة بالتوليد الإصطناعي.

يتم في مركزالتوليد الإصطناعي القيام على نشاطاتها وفقاٌ على العلم الطبي والتقني المطور والمختص في التدقيق والبحث عن الأمراض ومعالجاتها المحتاج إليها من قبل الزوجين الراغبين للحصول وتحقيق ولادة أطفالهما. ولغاية تحقيق هذا الأمر يقوم المركز بمتابعات أحدث الأساليب الموضوعة عالمياً والقيام بالتدقيق والفحوصات والإختبارات والمعالجات إتباعاً ووفقاً على هذه المعلومات والتقنيات المتبعة في كافة أنحاء العالم بأحدث أطوارها وأساليبها.

يتم التطبيق في مركز التوليد الإصطناعي على كافة المعلومات والأساليب المتبعة في يومنا هذا بمجال التوليدات الإصطناعية الأنبوبية الخواص منتسب بهذه الوحدة كوادر مؤهلة بالخبرة متكونة من أطباء مختصين بأمراض النساء والتوليد وأطباء مختصين بعلم الجنين وأطباء مختصين بعلم الجهاز التناسلي والأطباء المختصين بعلم الأحياء والممرضات والممرضين يقومون بتقديم وظائفهم إلى الأزواج الراغبين بولادة أطفالهما في أقصر وقت ممكن.

ماهو معنى أمراض التوليد الإصطناعي الأنبوبي؟

عبارة عن توليد الطفل بتقنيات مساعدة للأزواج الغير متمكن توليدهما طفلاً بالأساليب الطبيعية أو بالأساليب الأخرى ولهذا يتم دعمهم بأساليب مساعدة يسمى مختصراً بالتوليد الأنبوبي. يحوزوصف هذا العلم على نظامين مصطلحهما الأجنبي مسمى بأسماء IVF (In Vitro Fertilizasyon) ve ICSI(Mikroenjeksyon). يتم بواسطتها إستئصال عينات الحجرات التناسلية من الزوج والزوجة ثم تلقيحها ببعضها خارجياً وحين الحصول على الأجنة يتم تلقيحه داخل رحم الأم. يحوز نظام IVF على خواص تلقيح حجرات البيض المستحصلة من الزوج والزوجة بواسطة المنى ثم توضع داخل الأنبوب أما نظام ICSI فيحوز على خواص حقن المنى داخل بيضة واحدة فقط.

ماهو وقت معالجات التوليد الإصطناعي ومن هم الخاضعين على تطبيقاتها وماهي حالات تطبيقها؟

  • لدى النساء المسدودة قنالات رحمها
  • لدى النساء الموجود لصوقات في داخل أبطانهم لسبب تعرضهم بأمراض في غشاء الرحم ورغم معالجتهم عدم التمكن من توليدهم/li>
  • في حالات قلة عدد المنى وضعف جودة المنى بدرجات عالية
  • العقم المناعي
  • في بعض حالات حدوث تخلخل في الهرمونات
  • ومن المعالجات الأخرى في الحالات الغير المتمكن بها وقوع الحمل
  • حالات العقم الغير موضحة أسبابها
  • يتم أثناء تطبيق المعالجات التشخيص والتثبيت على بعض أمراض الأجنة الورثية لغاية الحصول على طفل سليم وصحي (مطبقة بأساليب الوراثية قبل الزرع)