يتم في هذه الوحدة الموجودة داخل بنية مستشفى غازي عثمان باشا الخاص على معاينة وفحص ومتابعة ومعالجات الأمراض الجلدية.

يتم في وحدة معالجات الأمراض الجلدية بالتقييم على الجراحات الحاصلة في البشرة وفي بشرة الرأس وأمراض الأظافر والأمراض الجلدية الحادثة في بشرة الفموفي بشرة الجهازالتناسلي ويلاحظ ويراقب على التغيرات الطارئة في البشرات وتهتم الوحدة بأمراض الحساسية والأمراض المعدية المتقولة عبر الجماع الجنسي وبأمراض مسائل التجميل البلاستيكي ويتم بهذه التقييمات بأساليب متبع بها أحدث التقنيات.

في بعض من الأمراض يجب الحصول على عينة من الأنسجة بأسلوب الخذعة الثقبية الحقنية لغاية تعيين وتثبيت الحالة القطعية للبشرة. كما يتم في هذه الوحدة إستئصال زوائد البشرة والثآليل وحل بعض الأمراض الجلدية بأسلوب التجميد (كريوتيرابيدان) الذي يزيل على موجوديات التآليل والندبات الجلدية الأخرى.

كما يتم على تطبيقات عنايات البشرة والمعالجات بأسلوب البوتوكس وحقن المواد داخل البشرة ومعالجات أمراض تقشر البشرة ومعالجات البشرة الوسطية الجارية لغاية حل مسائل تجميلات البشرة. يتم في هذه الوحدة بمعالجات إزالة الحجبات الملتهبة وآتار هذه الحبات وإزالة آثار البقع الشيخوخية وبقع الحمل النسائي بالقيام بعمل تقشير البشرة السطحية. كما يتمالقيام بأعمال حقن مواد البوتوكس بما يخص معالجات حدث التعرق الواجد في الأيادي والأرجل.

يتم في الوحدة القيام بالفحوصات على الأمراض الجلدية الحساسية الخواص لغاية القيام بالتشخيص على المرض والقيام بعمل ترقيع البشرة (true test).

يتم الإستفادة من جهاز التنظير الجلدي المجهز بالحاسوبات لغاية متابعة وتقييم أمراض سرطان الجلد (malign melanom) بما يخص الشامات الموجودة على سطح الجلد. نتيجة هذه الفحوصات يتم التقدير على متابعات بعض الشامات بفواصل دورية ولهذا يتم التزويد بمواعيد لغاية تحقيق هذا الأمر ويتم إستئصال الشامات التي لايراها الأطباء المختصين مانعة من الإستئصالات بواسطة عمليات جراحية.

يتم في وحدة معالجات الأمراض الجلدية الموجودة في مستشفانا على معالجات البوا الخاصة بالأمراض الجلدية وعلى أعمال إزالة الشعر الزائد بالليزر ومعالجات الدوالي الوريدية (بالليزر) وعلى أمراض الورم الوعائي ومعالجات توسع الشعريات ومعالجات البقع الجلدية والخزعات الجلدية ومعالجات أمراض الشامات (نافوس) بالتنظير الجلدي المجهز بالحاسوبات والقيام بمعالجات الكوي (كوتاريزاسيون) ومعالجات التجميد (كريونيرابي) وفحوصات حساسية الجلد والتقشير الكيميائي (معالجات البقع وحب الشباب) وتطبيق حقنات البوتوكس وحقن المواد النافخة الخواص والقيام بأعمال خلع الأظافر.

التنظير الجلدي بالأجهزة الحاسوبية

يتم الإستفادة من جهاز التنظير الجلدي المجهز بالحاسوبات أثناء التقييم ومتابعات شؤون ومعالجات أمراض سرطان الجلد الواقعة في الشامات (malign melanom). وبنتيجة هذا الفحص يتم منح القرار على متابعة بعض الشامات المخطرة ويتم تنسيق مواعيد الفحص بموجب برنامج دوري يتمبه الفحص والمتابعات المنتظمة وكما يتم إستئصال الشامات بواسطة عمل جراحي يراه مناسباً من قبل الأطباء المختصين.

يتم تعيين وتثبيت مرض الشامات وكيفيات معالجاتها بعد التنظير بالأجهزة المجهزة بالحاسوبات.

يتم التقييم على حالات الشامات والبقع الجلدية بواسطة جهازالتنظير الجلدي المجهز بالحاسوبات والعامل بأسلوب فوتوفايندر ثم يتم تزويدها بتقارير وتحفظ في الأرشيفات. من الممكن بسهولة من شاشة الحاسوبات القيام على الفحص وتعيين التغيرات الطارئة على الشامات بفواصل زمنية. كما يمكن للمريض أن يرى مع الطبيب حالات تغيرات الشامات من الشاشة ومقارنتها بحالاتها السابقة.

ويتم مقارنتها أيضاً فيما بعد بالحالات السابقة ويمكن بواسطة جهاز التنظير الجلدي الديجيتالي الخواص المجهز بالحاسوبات بالقيام على الحسابات القياسية بالتغييرات الحادثة إن وجدت ثم يتم تعيين فهرس مؤشرعلى أخطار مرض السرطان الجلدي (malign melanom). يدعم هذا الفهرس المؤشر ويدل على تعريف وتثبيت المرض وكما يدل على كيفيات معالجات أمراضه. بينما نسبة التثبيت على مرض السرطان الجلدي (indeks) بمجرد الفحص العيني هو 60% وحيث أن نسبة الفحص الجاري بواسطة التنظير الجلدي بالأسلوب الديجيتالي هو 90%.

لايوجد داعي من إستئصال الشامات الظاهرة عادياً وبالأخص يقترح على إستئصال الشامات الحادث بها تغيرات خبيثة أما الأخرى فيقترح تركها بحالاتها الطبيعية. من الممكن إستئصال الشامات التي يراها الطبيب المختص مناسبة لغايات تجميلية وكما يمكن إستئصال الشامات الواقع بها إصابات متعددة لسبب موقعها المتعرضة بإصابات متواصلة. وفي مثل هذه الحالات يتم إستئصال الشامات بعمليات جراحية.

معالجات أمراض البوا

يتبع أسلوب بوا في معالجات أمراض البوا هي من أفضل الأنواع المستعمل بها ألواح كبيرة لغاية معالجة وإزالة آثار مرض الصدف المزمن. كما يتم إتباع هذا الأسلوب في معالجات أمراض الأكزيما الاستشرائية، البهاق، الحكة، الفطار الفطراني الواقع أثناء مرض السرطان الجلدي وهو مستعمل في معالجات عدة الأمراض المماثلة ماعدا الأمراض الصدفية.

وهومفضل الإستعمال والتطبيق أثناء حمل النساء وترضيعها وفي معالجات أمراض الكبد والكلى لسبب عدم حيازته على خواص المعالجة بأشعات UVB وعدم الحاجة لبلع الأدوية عن طريق الفم ولسبب توفيره من التكاليف الواجدة وعدم وجوب وقاية العين بعد المعالجة وعدم وجوب التنويم في المستشفى وزيادة جهودها الإستشفائية حين إستعمالها سوية مع الأساليب المعالجة الأخرى ووجود إمكانيات الحصول على المعالجات في فترة قصيرة. هذه هي العوامل التي تفضل إستعمال هذا الأسلوب أثناء المعالجات.