organbobrek-1293 زراعة الكلى والبنكرياس

المرضاء الموجودين في بلادنا والذين يعانون بأمراض الكلى الحادة وعدم كفاءاتها عددهم يقارب على 40 ألف مريض. يتم في كل عام زرع الكلى إلى هؤلاء المرضى بنسبة لاتجتاز على 3%. السبب الذي يجعل هذه النسبة ضئيلة هو عدم وجود متبرعين كافية يرغبون التبرع بكلاياتهم وقلة وجود مراكز الزرع. تم تأسيس مركز زرع الكلى في مستشفى غازي عثمان باشا لغرض تقديم الخدمات بما يتعلق شؤون غسل الكلى وتقديم خدماتها إلى المرضاء الذين يعانون بهذه الأمراض والمكافحون لغرض المعيشة حيث أنه يتم في هذا المركز القيام بكافة المعالجات بإستعمال أحدث التقنيات وإستخدام الأطباء المؤهلين بالخبرة.

تم في مركز زرع الكلى المنضم ضمن بنية مستشفى غازي عثمان باشا منذ عام 2007 لحين هذا اليوم القيام بجراحات نقل وزرع الكلى مجتازة عددها على 1500 عملية. وتم تحقيق النجاح بهذه العمليات بنسبة 98%. ينتسب بالمركز 45 موظف وطبيب وممرضات مؤهلين بالخبرة بينهم 4 أطباء مختصين بزراعة الأعضاء و3 أطباء مختصين بأمراض كلى البالغين بالعمر و طبيب واحد مختص بأمراض كلى الأطفال ومظفين عدد 2 مسؤولين بتنسيق شؤون أعمال زرع الأعضاء و20 ممرضة و15 موظف إداري ومساعدين الموظفين الإداريين جاهزين بالمركز لغرض تقديم الخدمات.

يتم إكمال كافة المعاملات التحضيرية بما يخص زرع الأعضاء في مركزنا المختص بهذه الشؤون ثم يتم متابعات الأعمال بدقة وإعتناء حيث أن مدة كافة هذه المعاملات تستغرق 4 أيام وجيزة فقط ويتم نقل الكلى إلى المريض في حالة التثبيت على عدم وجود أي مانع من زرع الكلى إليه.

زراعة الكبد

يحوزالكبد على وظائف يجتاز تعدادها على 400 وظيفة حيث أنه يساعد على مكافحة العدوى وتطهير الدم. كما يساعد على هضم الطعام وتخزينِ الطاقة. لا يستطيع الإنسان العيش دون كبد قائم بوظائفه. وقد يضع مقدّم الرعاية الصحية، في حال فشل الكبِد، المريض على لائحة انتظار زِراعة الكبِد. تُجرى زراعات الكبِد عندما لا تستطيع العلاجات الأخرى الحفاظ على عمل الكبد التالف. في أثناء زراعة الكبد، يزيل الجراح الكبد المريضة. ويستبدلها بكبد سليمة. زراعة الكبد يتم اجراؤها للمرضى الذين يعانون من امراض كبد في مراحلها النهائية كنتيجة لالتهاب كبدي حاد او مزمن. قد تؤدي التهابات الكبد المزمنة الى تشمع الكبد. حيث أن العمليات المنفذة في أيامنا هذه تحرز على تقدم بالتقن والنجاح بنسبة 80-90%

هذه الالتهابات ناجمة عن عدة عوامل:

  • عدوى تسببها فيروسات الالتهاب الكبدي (Hepatitis Viruses) من نوع B او C
  • تلف وعدم كفاءة الكبد الحاد (ينتج عن التسمم من الأدوية ومن الطفيليات)
  • ورمات الكبد الغير القابلة للنزع (hepatoselüler karsinom) وفي بعض حالات ورمات (benign)
  • الأمراض الأيضية
  • حوادث تصيب الكبد
  • البؤر الطفيلي

المتبرع بالكبد هو شخص يعطي كل كَبده أو جُزءاً منه لمريض منتظر يحتاج إليه. المتبرعون عادة هم أشخاص ماتوا وكانوا يرغبون بالتبرع بأعضائهم. في زراعة المتبرع الحي، يتبرع شخص حي بجزء من كبده للمتلقي. زرع الكبد المثلي هو إجراء يجرى فيه إزالة الكبد الفاشلة من جسم المريض؛ ثم يزرع كبد متبرع صحي في نفس المكان. وفي هذه الحالة، يكون المتبرع بالكبد شخص مات مؤخراً. هذا الإجراء هو الطريقَة المستخدمة الأكثر شيوعاً لزراعة الأكباد. يتم أثنائها إستئصال 70% من كبد المانح ومن الممكن وقوع فيما بعد العملية إلتهابات في الشرايين وفي القنوات الصفراوية حيث أنه حين تقديم العنايات الصحية الجيدة بأوقاتها يتم الحصول على تفوق ونجاح العملية بشكل تام وعودة المريض إلى حياته الإعتيادية بدون تلقي أي عثر من أعراض المرض.