مرکز تلفنی 444 1 300

مركز زراعة الأعضاء

زرع الكلى والبنكرياس 

يبلغ عدد مرضى الفشل الكلوي المزمن في بلادنا حوالي 40 ألف. يتم إجراء زراعة الكلى فقط ل 3٪ من هؤلاء المرضى كل عام. أهم سبب لانخفاض عدد عمليات الزراعة هو صعوبة العثور على المتبرعين وعدم كفاية مراكز النقل. كمركز زراعة كلى في مستشفى غازي عثمان باشا التابع لجامعة ييني يوزيل، نقدم خدماتنا بأحدث المعدات التكنولوجية والأطباء ذوي الخبرة من أجل مساعدة الأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى والذين واجهوا صعوبات الكفاح من أجل الحياة. 

منذ ديسمبر 2007 تم إجراء أكثر من 2000 عملية نقل في مركز زراعة الكلى بمستشفى غازي عثمان باشا بجامعة ييني يوزيل، وتم تحقيق نسب نجاح بمعدل 98٪. يعمل مركزنا الذي يقع ضمن الصفوف الاولى علي مستوي تركيا في مجال نقل الكلى علي تقديم الخدمة للمرضى من خلال فريق متمرس. 

يعمل مركزنا علي تكريس عمل جميع أقسام المستشفى لاتمام اجراءات تحضير ما قبل النقل في فترة قصيرة 3-4 أيام، وإذا لم يكن لدى المريض عائق أمام الزراعة، يتم إجراء عملية النقل على الفور. 



زراعة الكبد  

الكبد هو أكبر عضو داخلي في أجسامنا، وله أكثر من 400 وظيفة. ومن بين وظائفه: تصنيع اللبنات الأساسية مثل الكوليسترول والدهون الفوسفورية وعوامل التخثر وخاصة البروتينات، إفراز العصارة الصفراوية ، تطهير الجسم من العديد من المواد الكيميائية والأدوية، تنظيم جهاز المناعة وتنظيم مستويات السكر في الدم. يمكن للعديد من الأمراض الحادة والمزمنة التي تصيب الكبد أن تؤثر على هذه الوظائف الحيوية بشكل لا رجعة فيه. في الحالات الموجودة بالأسفل والتي لا يمكن علاجها من خلال إمكانيات الطب الحديث، يتم استبدال العضو الذي لا يتمكن من أداء وظيفته بزراعة كبد جديد. فهم ، يتم إجراء زراعة الكبد بمعدلات نجاح تصل 98٪ في حال تم إجراؤها في الوقت المحدد، وهذا يعود لفهم تشريح الكبد بشكل أفضل والتقدم في العلاجات الطبية والجراحية في وقتنا الحاضر.  

مؤشرات زراعة الكبد الرئيسية: 

مرض الكبد المزمن (بسبب أمراض مثل التهاب الكبد B و C ، الكحول ، تليف القنوات الصفراوية) 

فشل الكبد الحاد (نتيجة التسمم بالفطريات والأدوية) 

أورام الكبد غير القابلة للاستئصال (سرطان الخلايا الكبدية) وبعض الأورام الحميدة 

أمراض التمثيل الغذائي 

إصابة الكبد الجسيمة 

الإصابة الطفيلية 


بالنسبة للمرضى الذين قرروا إجراء زراعة الكبد، الأولوية في تأمين العضو اللازم تكون من خلال الأعضاء المُتبرع بها بعد الموت الدماغي. ومع ذلك في الحالات التي لا يتم التمكن فيها من تلبية الطلب عن طريق التبرع من متوفي، يتم إجراء الزراعة من خلال المتبرعين الأحياء من الأقارب حتى الدرجة الرابعة كما هو الحال في عمليات الزراعة الأخرى. من الممكن أخذ 70٪ من كبد المتبرعين الأحياء المختارين من الأفراد الأصحاء من أجل عملية النقل. يعد النزيف بعد الجراحة ومشاكل الأوعية الدموية والقنوات الصفراوية والالتهابات من المضاعفات المهمة. خلاصة القول؛ يمكن للمرضى الذين يتم إجراء له عمليات زرع كبد ناجحة في الوقت المناسب أن يعودوا إلى حياتهم بطريقة صحية تمامًا. 



زراعة القلب 

يمكن إجراء زراعة القلب للمرضى الذين قلبهم لم يعد يستطيع تلبية احتياجات أجسامهم ، الذين استنفدت قوة قلبهم في ضخ الدم، الذين لا يستطيعون إجراء جراحة قلبية أخرى أو تدخلات قلبية، الذين يتلقون علاجًا طبيًا مكثفًا للغاية والذين لديهم أشهر أو أسابيع أو حتى أيام للبقاء علي قيد الحياة. 

بشكل عام هؤلاء المرضى يتقدمون بشكل دوري إلى طبيبهم بسبب مشاكل القلب، بل إنهم حتى يرقدون في المستشفى بشكل متكرر. أو قد يكون هؤلاء المرضى قد خضعوا لعملية قلبية سابقة، وربما تم إجراء لهم واحد أو أكثر من التدخلات القلبية. مثل هؤلاء المرضى أي الذين أصيبو بقصور القلب ويخضعون للعلاج، يتم فحصهم من حيث زراعة القلب وأنظمة دعم القلب الميكانيكية. تكون هذه الفحوصات مفصلة للغاية. 



عملية زراعة القلب 

تعد عملية زراعة القلب سباق مع الزمن. تحتاج لفريقين. تتمثل مهمة الفريق الأول في التوجه إلى مستشفى المتبرع للتأكد من ملاءمة المتبرع واستئصال قلب المتبرع والحفاظ على حيويته وإيصاله إلى غرفة عمليات مركز زراعة القلب بأسرع ما يمكن قدر الإمكان. يتم تنسيق هذه المراحل من قبل منسقي مركز القلب المدربين تدريباً خاصاً. يكون القلب الذي تم إيصاله إلى مركز زراعة القلب غير صبور علي استعادة جسده الجديد. يتم استكمال الفترة التي تقضيها في غرفة العمليات الحديثة للغاية من خلال استخدام جميع فرص جراحة القلب المفتوح. نبضات القلب الأولى التي تبدأ في الجسم الجديد هي أعظم هدية للفريق. 



دليل إرشادات الممارسات السريرية المتبع 

AASLD / EASL 

KDOQI 

دليل أفضل الممارسات الأوروبية 

نقل الأعضاء والأنسجة / لائحة ، تعليمات ، قانون وزارة الصحة 

جمعية TONKK